لنشر مقالاتكم: [email protected]
ادبيات
السبت: 31 ديسمبر، 2016

اعلنت مصادر عسكرية عراقية إن القوات الحكومية تمكنت من استعادة عدة مناطق في محاور القتال الثلاثة بالموصل منها قرية طويلة بالكامل بعد مواجهات عنيفة مع مقاتلي تنظيم داعش، كما تم تدمير ورش لتفخيخ العجلات وصناعة العبوات فيما قتل مدنيون بغارة أميركية.

وقال قائد حملة الموصل الفريق الركن عبدالأمير رشيد إن قوات الفرقة الـ16 بالجيش العراقي وحرس نينوى استعادت قريتي طويلة والسادة شمالي الموصل بالكامل، وأضاف أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب التي تقاتل في الجبهة الشرقية داخل المدينة استعادت حي القدس الأولى، بينما تقدمت قوات مشتركة من الشرطة الاتحادية والفرقة التاسعة بالجيش في جنوب شرقي المدينة، وتوغلت في أحياء الانتصار والشيماء بعد اختراق دفاعات تنظيم داعش.

من جهته أعلن قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، أن عصابات تنظيم داعش تنهار في أحياء الجانب الأيسر من مدينة الموصل. وأضاف ان الشرطة الاتحادية قتلت 25 من قيادات داعش ومقاتليه الأجانب وتدمير معاقله المهمة.

في غضون ذلك، قال العميد وليد خليفة معاون قائد الفرقة التاسعة إن القوات العراقية ما زالت تخوض مواجهات وصفها بالشرسة ضد مقاتلي تنظيم داعش لاستعادة ما تبقى من حي الانتصار في المحور الجنوبي الشرقي للموصل.

وكشف تدمير العديد من الورش لتفخيخ العجلات وصناعة العبوات الناسفة تابعة لعصابات التنظيم بقصف جوي في الموصل.

وذكر انه «بناءً على معلومات دقيقة من المديرية العامة للاستخبارات والأمن وجهت طائرات القوة الجوية ضربات موجعة لأوكار داعش في قاطع عمليات نينوى، استطاعت خلالها تدمير ورشة تفخيخ العجلات ومخزن للوقود في معسكر الغزلاني في الجانب الأيمن لمدينة الموصل». واضاف البيان ان طائرات القوة الجوية تمكنت في مناطق البوابة الشرقية، وحسنوكي في قضاء تلعفر من تدمير مصانع لتدريب وتفخيخ العجلات، كما دمرت مصنعاً لتدريع وتفخيخ العجلات في منطقة قرة قولين الغربية التابعة لقضاء تلعفر.

إخلاء

ذكر مصدر محلي عراقي في محافظة نينوى، أن تنظيم داعش أخلى وبشكل مفاجئ ما سماها عوائل المهاجرين من اربعة احياء غربي الموصل، فيما رجح أن تكون عملية الإخلاء تلك دليلاً على قرب انطلاق معركة تحرير الساحل الأيمن.

وقال المصدر، إن تنظيم داعش قام وبشكل مفاجئ وتحت جنح الظلام بإخلاء عوائل المهاجرين من اربعة احياء غربي مدينة الموصل، من بينها حي النفط، لافتاً الى أن التنظيم نقل تلك العوائل الى منطقة مجهولة.

استهداف مدنيين

الى ذلك، اقر الجيش الأميركي، بأن ضربة جوية أثناء عملية تحرير مدينة الموصل قد تكون أسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين.

وذكر بيان للجيش الأميركي أن الضربة الجوية استهدفت سيارة تقل عناصر من داعش بعد أن شوهدوا وهم يطلقون النار ويعيدون حشو بندقية بالذخيرة. وأضاف البيان أنه «تم قصف السيارة في نقطة تبين بعد ذلك أنها موقف سيارات لمجمع طبي، مما أدى ربما إلى سقوط ضحايا مدنيين»، وهذه هي ليست المرة الأولى التي تقر فيها الإدارة الأميركية باستهداف المدنيين والبنى التحتية خلال عمليات التحرير طيلة العامين الماضيين.

فرار

في الأثناء، تمكن الآلاف من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال من الهرب من مدينة الموصل من الأحياء الشرقية والجنوبية بعد تجدد المعارك بين القوات الحكومية وقوات تنظيم داعش الإرهابى.

وبدأت السلطات العراقية اتخاذ إجراءات كبيرة لاحتواء موجة نزوح جديدة مرتقبة من الأحياء الواقعة في الجانب الشرقي لنهر دجلة.

في غضون ذلك، قال إياد رافد عضو جمعية الهلال الأحمر العراقية إن: نحو 3500 مدني، أغلبهم من النساء والأطفال، نزحوا خلال الساعات القليلة الماضية من الأحياء الشرقية والجنوبية من الموصل باتجاه المناطق الخاضعة تحت سيطرة القوات الحكومية.

وأضاف المسؤول الإغاثي أن فرق وزارة الهجرة العراقية بالتنسق مع قوات الأمن العراقية جهزت حافلات وعجلات تابعة للجيش العراقي ونقلت النازحين إلى مخيمات النزوح في الخارز شرقي الموصل والقيارة جنوبي الموصل.

ويتواجد أغلب نازحي الموصل في مخيم الخازر (على نحو 30 كيلومتراً شرقي الموصل) ويتسع لنحو 8 آلاف عائلة، ومخيم حسن شام الواقع في منطقة الخازر أيضاً، ويتسع لنحو 24 ألف نازح، إضافة إلى مخيمات (الجدعة 1، والجدعة 2، والجدعة 3) جنوبي الموصل.

2

المرحلة الثانية من معركة الموصل بدأت بعد توقف دام أكثر من أسبوعين

1

تتوقع الأمم المتحدة، نزوح مليون مدني يقطنون في مدينة الموصل

1000

قوات الجيش تمكنت من قتل ألف عنصر من تنظيم داعش حتى الآن في الموصل

3500

قدرت أعداد الإرهابيين المتبقيين في المدينة بنحو 3500 عنصر

كاتب المقال