لنشر مقالاتكم: [email protected]
مقالات
الأثنين: 12 يونيو، 2017

رشيد سلمان

هيئة النزاهة العديمة النزاهة تبشرنا بين الحين والحين انها حكمت بالسجن الشديد كذا سنة على (سين ابن صاد) ثم ينتهي الخبر بكلمة (غيابيا). هذه الهيئة الفاسدة لا تذكر أسماء المجرمين السراق حفاظا على كرامتهم مع ان ذكر الاسم الكامل هو رادع للسارق ولغيره.

آخر حكمين (غيابيين) صدرا من الهيئة الفاسدة أحدهما على رافع العيساوي والاخر على مدير مصرف التجارة العراقي 01وهما خارج العراق منذ سنوات.احكام هيئة النزاهة غير النزيهة كلها (غيابية) أي بعد اخبارها المدان (ارحل قبل صدور الحكم عليك) بعد ان دفع الرشوة للهيئة.سؤال: ما فائدة هذه الاحكام بعد هروب المحكوم ودفعه الرشوة للهيئة؟الغرض من الاحكام هو الردع واسترجاع المال العام ولكن لان الهيئة غير نزيهة احكامها الغرض منها نهب المال العام والهروب به بعد دفع الرشوة.

هذا الأسلوب الفاسد للتعامل مع حرامية الرئاسات الثلاث وشبكاتها يشجع على الفساد المالي بدلا من ان يمنعه لان الفاسد يخطط مع الهيئة كم سينهب وكم سيدفع وهو يشعر بالأمان.

كالهيئات غير المستقلة الأخرى أعضاؤها برتبة وزير مع مخصصات و منافع و إيفادات و حمايات و سيارات مع ان الخزينة مفلسة.هيئة فاسدة أخرى هي هيئة الانتخابات التي تتاجر ببيع وشراء الأصوات وتزويرها وتجييرها.

باختصار: الهيئات غير المستقلة ضررها كبير ونفعها معدوم لأنها تشجع على الفساد بصورة قانونية ورسمية والخلاص منها ضروري.ملاحظة: لا يمكن ان تكون الهيئات مستقلة وهي جزء من المحاصصة لنهب المال العام كبقية مناصب الرئاسات الثلاث وشبكاتها.ملاحظة أخرى: القضاء الفاسد بقيادة مدحت المحمود قاطع اذان الشباب في زمن صدام شرع القوانين للهيئات الفاسدة لتمارس فسادها.

كاتب المقال