لنشر مقالاتكم: [email protected]
الاخبار السياسية
الجمعة: 3 مارس، 2017
انتقد النائب عن كتلة التغيير هوشيار عبد الله بشدة، الجمعة، قرار رئيس الوزراء حيدر العباديبصرف نسبة 17 بالمئة فقط من مستحقات فلاحي إقليم كردستان، ووصفه بأنه “مجحف” وتعامل مع فلاحي الإقليم وكأنهم من دولة أخرى، فيما لوح بإمكانية اللجوء الى الطرق القانونية والبرلمانية في حال عدم تراجعه عنه.

وقال عبد الله إن “قرار العبادي بصرف نسبة 17 بالمئة فقط من مستحقات فلاحي إقليم كردستان فيه ظلم وإجحاف بحق هؤلاء الفلاحين البسطاء الذين ينتظرون تسلم مستحقاتهم بفارغ الصبر”، مبيناً أن “هذه التوجهات من قبل رئيس الوزراء ستكون لها تداعيات سلبية على القطاع الزراعي في الإقليم وستلحق ضرراً بالأمن الغذائي في عموم العراق، فضلاً عن أنها ستنعكس سلباً على اللحمة الوطنية والنسيج الاجتماعي في البلد بسبب تعامل الحكومة الاتحادية مع فلاحي الإقليم وكأنهم من دولة أخرى”.

وأضاف عبد الله، “من المؤسف أن العبادي لديه علاقة وطيدة جدا مع الطبقة السياسية الحاكمة في الإقليم وخاصة مع مسعود البارزاني الذي يتحكم بملف النفط في الإقليم، ولكن قرارات العبادي وتصرفاته لا تصب في مصلحة الموطنين الكرد، بدليل حرمان الفلاحين البسطاء من مستحقاتهم التي هي حق قانوني ودستوري وشرعي”، داعيا الى “عدم زج قضية فلاحي الإقليم بالخلافات السياسية لأي سبب من الأسباب”.

وطالب عبد الله العبادي بـ”التراجع عن قراره وصرف مستحقاتهم كاملة غير منقوصة”، مشددا بالقول “بخلاف ذلك سنضطر الى اللجوء للسبل القانونية والبرلمانية لإنصاف هذه الشريحة ورفع الغبن عنها واسترجاع حقوقها”.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وجه، الثلاثاء (14 شباط 2017)، بصرف 80% من مستحقات الفلاحين في المحافظات كافة، فيما شدد على ضرورة عدم انتظار المعاملات المتبقية للمباشرة بالصرف.

كاتب المقال