لنشر مقالاتكم: [email protected]
اراء سياسية
الأثنين: 16 سبتمبر، 2019

اقلام/ سياسة

كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، اليوم الاثنين، عن ما وصفتها “احدى أكبر وأحدث فضائح” وزارة الكهرباء، مشيرة الى حصول الأشخاص المسيطرين على الوزارة على مبلغ ٣٠٠ مليون دولار من عقد يتجاوز مليار و ٣٠٠ مليون دولار تم إبرامه مع ائتلاف (سيمنس – أوراسكوم).
وبينت نصيف  أن هذه القضية نضعها اليوم امام انظار هيئة النزاهة والقضاء فهما سبيلنا لإنقاذ البلد من كارثة الفساد، ونحن مستمرون في حملة لايوقفنا الفاسدون، مشيرة الى أن الوزير وحاشيته بمقدورهم الآن ترك وظائفهم التي ليسوا بحاجة إليها والرحيل مع عوائلهم الى الخارج لأن المبالغ التي حصلوا عليها تكفي لأحفاد أحفادهم .

وقالت نصيف  إنه “في اكبر فضيحة لوزارة الكهرباء تمت سرقة اكثر من ثلاثمائة مليون دولار بالعقد الاخير الذي ابرم مع ائتلاف (سيمنس – اوراسكوم) بمبلغ يتجاوز مليار و300 مليون دولار، وقد تم تنظيم الائتلاف لأول مرة في تاريخ تعاقدات سيمنس مع وزارة الكهرباء، فالمعروف عن سيمنس انها لا تدفع عمولات لذلك تم احضار شركة اوراسكوم المصرية المعروفة بفسادها وعمولاتها سواء نقدا او عن طريق اعمال ثانوية تمنح لمسؤولي وزارة الكهرباء، وفي هذا العقد الذي لاتتجاوز قيمته الحقيقية 900 مليون دولار زجت أوراسكوم لغرض دفع العمولات للفاسد الشهير (ص . خ) مسؤول عمولات الوزير والمدير العام للمنطقة الشمالية (و . خ . س) الذي نصب مديرا عاما من قبل (ص . خ) بالرغم من عدم امتلاكه خبرة لكي يتم توقيع هذا العقد، كما قام المدعو (ص. الدليمي) ممثل شركة اوراسكوم والسيد بيومي (مصري الجنسية) بعقد عدة اجتماعات في دبي مع حاشية الوزير و (ص . خ) “

كاتب المقال