لنشر مقالاتكم: [email protected]
مقالات
السبت: 17 فبراير، 2018

محمد الصالح

لا ينكر الدور الذي قامت به مرجعية النجف وكيف أوصلت مجاميع من السراق والقتلة ليتحكموا بأمور العراق والكل منا عاش الفترة التي نزل فيها معتمدي ووكلاء المرجع السيستاني إلى الساحة بوضع مريب وكيف جمعوا الليل بالنهار وحشدوا الناس بل أجبروهم بحجج واهية وغرروا بهم بأن نساءهم تحرم عليهم وأن خروجهم هو انتصار للمذهب ولنهج أمير المؤمنين وخروج النساء كخروج فاطمة الزهراء سلام الله عليها وخروج زينب عليها السلام من أجل أن ينتخبوا من أجل أن يوصلوا السراق والقتلة وسراق المال العام وفعلاً أوصلوهم وتحكموا بالبلاد والعباد ونهبوا خيرات البلد بوضح النهار وسلموا أراضي العراق على طبق من ذهب للعصابات الإرهابية التي عات الفساد في البلد ودمرت البنى التحتية وأشعلت الفتن والحروب الطائفية التي راح ضحيتها الآلاف من أبناء العراق ومن هؤلاء وعلى رأسهم الامعة نوري المالكي الذي يعد جندي المرجعية وابنها البار والذي يعتبر أكثر الساسة الذي حضي باهتمام المرجع السيستاني ومن دعمه بكل الوسائل من خلال المعتمدين والوكلاء ومن خلال المنابر وأخيراً فعل فعلته حيث أرجع العراق إلى دون الصفر جعل العراق يستجدي لقمة العيش لشعبه بسبب مخلفات سياسته الرعناء واليوم وبلا خجل ومع دنو الحملات الانتخابية يخرج ويزور المدن ويلتقي بالناس وكأنه لم يفعل أي شيء ويدعو الناس لانتخابه إلا أنه هذه المرة كان الرد لم يتوقعه من أبناء البصرة الأصلاء حيث كانت الصورة معكوسة عليه حيث الطرد والهتافات التي أجبرته على الخروج هارباً وهذه بادرة خير بأن الشعب وعي بأن الساسة والمرجعيات المتآمرة هم أساس الدمار فعلى جميع أبناء العراق أن يكون لهم موقف مشابه مع كل السراق مع كل هذه الوجوه التي لم تجلب للعراق إلا الحيف والظلم والفقر والحروب والتخلف والدمار

كاتب المقال

اقرأ ايضا

بدأت الحرب الكونية على العراق

الثلاثاء: 10 يوليو، 2018

المالكي يرتعد خوفا؟!

الأثنين: 4 يونيو، 2018

العراق ومارد المصباح السحري

الأثنين: 4 يونيو، 2018

تحرير العراق في 2003 ماذا اثبت

الأثنين: 30 أبريل، 2018

موسم ألحصاد في العراق

السبت: 28 أبريل، 2018