لنشر مقالاتكم: [email protected]
مقالات
السبت: 29 أبريل، 2017

تروي صفحة Women of Mosul نساء الموصل التفاصيل الكاملة:

خفف الدكتور محمد الشيخ عيسى (اخصائي الجمله العصبيه) لحيته وتعطر ولبس اجمل قاط لديه فرحاً بتحرير حي الثوره وخرج هو وعائلته مشياً على الاقدام للعبور الى الايسر متجهاً الى الڤيلا الجميله التي كان يبنيها في منطقة ساده وبعويزه. كانت العائله تمشي امامه وكان هو يسير في المؤخره مع والده الشيخ الكبير الذي ابى ان يتركه وبقي لأجله في الجانب الايمن وهو متثاقل الخطى فجأه سقط الجد على وجهه بسبب طلقة قناص غادر ضربته في الرأس وقبل ان يستوعب الدكتور محمد مايحصل اخذ نصيبه ايضاً بطلقه في منطقة الرقبه. سقط الاب والابن وهم ينزفون فإذا بأبن الدكتور الطفل (احمد) ذو الاثنى عشر ربيعاً يركض نحوهم مسرعاً وهو يصيح (بابا مات) ليأخذ نصيبه ايضاً من القناص الغادر الذي لم يسلم منه ثلاث اجيال من العائله (الحفيد والاب والجد) اراد الاخ الثاني الرجوع ايضاً ولكن منعه الجيش خوفاً عليه ، استطاع اخيرا الوصول زحفاً لاخيه احمد الذي كان يحتضر وهو يقول (بابا مات) ليلتحق بوالده وجده الى رب رحيم وليدفنوا جميعاً في تلك الڤيلا التي لم يسكنوا فيها بعد.

كاتب المقال

اقرأ ايضا