لنشر مقالاتكم: [email protected]
اراء سياسية
السبت: 28 سبتمبر، 2019

اقلام / سياسة

عد رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية والقيادي في تحالف سائرون صباح الساعدي،  اجراء الحكومة بنقل بعض القادة العسكريين “الأبطال” في جهاز مكافحة الارهاب الى الأمرة في وزارة الدفاع “إساءة كبيرة وجريمة لا تغتفر بحق انتصارات التحرير”.
وشدد الساعدي  على ان “الواجب على الحكومة هو تكريم هؤلاء الأبطال تثمينا لجهودهم وتضحياتهم وقيادتهم الميدانية الحكيمة للمعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي واعطائهم مكانتهم المناسبة في قيادة الأجهزة الأمنية المختلفة بعد ان ثبت بالدليل العملي اخلاصهم ونزاهتهم وتضحياتهم وكفاءتهم”.

واعتبر الساعدي، نقل الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي القائد الميداني الى الأمرة بناءا على طلب من رئيس جهاز مكافحة الارهاب طالب شغاتي “قضية كبيرة تثير الاستفهام حول طبيعة ما يجري داخل الجهاز من عمليات إقصاء للضباط والقادة الشرفاء والنزيهين”.

وطالب الساعدي، رئيس الحكومة بـ”اعادة النظر في قراره هذا والمسارعة في إلغائه والتحقيق في دواعي الطلب في نقله هو او غيره من ابناء الجهاز الشرفاء”.

ودعا الساعدي، لجنة الامن والدفاع النيابية الى “اجراء تحقيق عاجل في خصوص ذلك وتستضيف فيه الفريق الساعدي والقادة الآخرين وفتح ملف جهاز مكافحة الارهاب ( ونفض الغبار عنه) لكشف حقيقة ما يجري فيه”.

كاتب المقال