لنشر مقالاتكم: [email protected]
مقالات
الخميس: 11 يناير، 2018

 بقلم:عبد الخالق الفلاح

تشهد محافظات جنوبية من العراق العديد من الاحداث والاضطرابات والهجمات المسلحة بشكل يثير المخاوف من تفاقم الاوضاع في مدنها ٬ رغم ان البعض منها مستقرة نسبيًا، غير أن تزايد هذه العمليات في الاونة الاخيرة تعد مؤشراً خطيراً على تراجع الواقع الأمني فيها واضافة على دخول المواد المخدرة وانتشار عصاباتها بشكل لم يسبق له مثل طيلة التاريخ.

لاشك ان لغة العقل ووحدة المكونات ونبذ الخلافات من الاسلحة المهمة والاساسية لبناء البلد و يتطلب توحيد الكلمة من الجميع لبنذ العنف الذي لازال البعض من الساسة متمسكين ويصرون عليها لتنفيذ خرائط واجندات مختلفة ولعلها تزداد كلما اقتربنا من مواعيد الانتخابات و في مثل هذه المناسبات للتعبير عن حالات معينة مثلا في ملاعب الرياضة او الاجتماعات السياسية او الاقتصادية وكثرت هذه الايام الجرائم المنظمة وانتهاكات صارخة يقترفها شذاذ من المجتمع وتلعب على اجندتها بعض الشخصيات العشائرية والقوى السياسية العديمة الشعبية لاثبات الوجود فقط لاغير ووصل الصراع ذروته بين الجماعات تلك واستغلال النزاعات العشائرية التي تستخدم فيها أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة لترخيص دماء الابرياء والتجاوزات على الحقوق العامة وهوانهم وتهوينهم للامور وكذبهم على شعبهم و على انفسهم دون وازع وحراج والتي لا تعي هول المصاب وما قد تأتي به الايام القادمة ، فبين التخبط في المصالح الخاصة للافراد والاحزاب خسر العراق دم ابنائه وهتكت كرامات وهجرت العوائل وقتل من قتل وارادوها حصصا وتحولت الى محميات صغيرة متفرقة خاسرة جميعا ، وبين اشعال روح الفتنة بين المذاهب وتعدد الصراعات.

كاتب المقال