لنشر مقالاتكم: [email protected]
مقالات
الأربعاء: 8 فبراير، 2017

كاتب المقال / عمار العامري

العراق بلد العجائب والغرائب, كل شيء فيه مثير للدهشة, ما يصدمك أن ترى شيء, وتسمع غيره, الطاغية صدام قتل علماء الدين, ودمر الحوزات العلمية, ويأتي ليزور النجف الاشرف وكربلاء, يحارب الشعائر الدينية, وينتهك الحرمات, ويرعى الحملة الايمانية, والأهم إن تلامذته سلكوا نفس السلوك, بالماضي والحاضر, ما يسمى اليوم “بالنفاق السياسي”.

   الطاغية صدام؛ تنازل عن الجزء الشرقي من الخليج العربي عام 1975, لإيران وفقاً لاتفاقية الجزائر, وأعطى منطقة الحياد للسعودية, وأكرم بــ”120″ كم للأردن, ثم تنازل صاغراً عن نصف خور عبدالله للكويت, كونه خرج خاسراً من الحرب, فلم نجد إن هناك اعتراض من قبل الساسة, الذين كثيراً ما يعترضون اليوم على كل شيء, ليس من اجل العراق, أنما لأجل مصالحهم الشخصية.

   بناءً على ما حدث عام 1991, عقب حرب الخليج الاولى, جاء قرار مجلس الامن الدولي (687) لسنة 1991, الذي تناول اموراً كثيرة بالنسبة للعراق والكويت, قررت الفقرة الثالثة منه التزامات على الطرف الخاسر في الحرب العراق, بما فيها ترسيم الحدود الكويتية العراقية وتثبيتها, بعدها صدر قرار مجلس الامن الدولي (773) لسنة 1992, متضمناً تولي لجنة دولية لتثبيت الحدود العراقية الكويتية.

   تلى ذلك صدور قرار مجلس الامن الدولي (833) لسنة 1993, متضمناً الموافقة على ما رسمته وحددته, اللجنة السابقة للحدود العراقية الكويتية, وعلى ضوء ذلك, شرع مجلس النواب العراقي بدورته السابقة, القانون رقم (42) لسنة 2013, متضمناً تصديق الاتفاقية المعقودة بين دولتي العراق الكويت, وأتفاقيه خور عبدالله وقعت في زمن رئيس الوزراء السابق “نوري المالكي”, وصوت عليها أغلب النواب المعترضين اليوم.

   صوت مجلس الوزراء العراقي يوم الثلاثاء, الموافق 24/ 1/ 2017, على تخصيص المبلغ المقرر على العراق لطبع خرائط الحدود بين العراق والكويت, وهنا ثارت ثائرة البعض ممن يرغبون استغلال ذلك سياسياً, فخطاباتهم في حقيقتها كانت تبرئ للطاغية صدام, عن جريمة تنازله للكويت, وإيذاناً ببداية معركتهم الانتخابية, وأثارة الشارع اعلامياً حول خيانة هم شركاء فيها, ويحاولون التنصل عن جريمة لا تغتفر.

   لنقول لهم ربما أنتم صادقون في مسعاكم!! وخور عبدالله لم يوافق عليه السيد المالكي!! وإن ما حدث استعمار جديد!! وملحق لاتفاقية سايكس بيكو!! ومن حقكم أن تعقدون مؤتمرات إعلامية, توضحون فيها ما تشاؤون, ولكن الشعب العراقي يسالكم؛ أين كنتم عندما سقطت الموصل وثلاث محافظات أخرى؟ ووصل تمدد الارهاب لأسوار بغداد, هل 40% من أراضي العراق, أهون عليكم من خور عبدالله؟.

   لكن يبدو الحملة الايمانية؛ التي درستهم فيها, بدأت تأكل ثمارها, فمدرسة البعث كانت وما زالت مؤثرة في “الدولة العميقة”, التي أخذت تستمكن بوجودكم, فدمار العراق امتداد لدماره السابق, واراقة دماء الشهداء, امتداد لتلك الدماء الطاهرة, فهونوا على الشعب جراحه, فالانتخابات ليس الا مرحلة, سيلعن التاريخ كل من استغلها زور وبهتان.

 

كاتب المقال

اقرأ ايضا