لنشر مقالاتكم: [email protected]
علوم و تكنولوجيا
الأحد: 25 مارس، 2018
افادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الاحد، بان جدلا اخلاقيا وتقنيا اثير على الهواتف الذكية التي تعود ملكيتها الى شخص متوفي.
وذكرت الصحيفة، ان عائلات تواجه مشكلة في فتح هواتف ابنائها او اقاربها المتوفين، بسبب ميزات ذكية التي يتمع بها الجهاز مثل بصمتي العين والأصبع.
حيث كشفت مصادر طبية عن ان اصابع او اعين المتوفين لا تظل قادرة على فتح الأجهزة الإلكترونية بسبب غياب الشحنة الكهربائية في الجلد والعين.
واردفت عوائل الموتى انها ترغب للوصول الى ذكريات ابنائها المحفوظة في الجهاز وتتطلع الى آخر اعمالهم قبل وفاتهم.
من جهتها اعلنت شركات الهواتف بانها لا تسمح في الوقت الحالي سوى للشخص الذي اشترى الجهاز بالوصول إلى ملفات المخزنة في هاتف الشخص المتوفي.
واعلن يان بولد، وهو مدير شركة قانونية في بريطانيا، إنه سمع عن قضايا أشخاص وضعوا أيادي موتى فوق الأجهزة حتى يقوموا بفتح قفلها ويصلوا إلى ما فيها من بيانات، مضيفا أن هذا الأمر الذي يبدو قبيحا، يجري لدى أفراد أصحاب نيات حسنة.
وبات هذا الموضوع محط جدل واسع في بريطانيا اذ لا يحق للأقارب أنفسهم أن يطلعوا او يكشفوا على أمور المتوفي الخاصة، على اعتبار أنه لم يوصي بذلك.

كاتب المقال