لنشر مقالاتكم: [email protected]
الاخبار السياسية
الأربعاء: 14 مارس، 2018

-كشف ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي، اليوم الأربعاء، عن وجود امر “مريب ومخيف” بخصوص الانتخابات المقبلة ونتائجها في محافظة الانبار، فيما دعا الحكومة العراقية الى التصرف بـ”حزم وصرامة” لإيقاف تداعياته.وقال القيادي في الائتلاف النائب حامد المطلك، في حديث  صحفي له اليوم، إن “هناك امراً مريباً ومخيفاً في محافظة الانبار يتمثل بتزوير الانتخابات والتلاعب بنتائجها”، محذرا من “مصادرة الفاسدين لصوت المواطن عنوة وجبرا وقسرا، مستغلين ظروفه المأساوية”.وأضاف المطلك: “لا نريد ان تكون الانتخابات اداة لفاسدين او مبتزين يستغلون المال العام”.وأعرب المطلك عن امله بـ “تدخل الحكومة العراقية بشكل حازم وصارم لإيقاف مثل هذه التداعيات في الانبار”، داعيا مفوضية الانتخابات الى “القيام بواجبها بشكل صحيح واكمال البطاقات الالكترونية وتوزيعها على جميع المواطنين، ومنع الاستغلال وبحث قضية البطاقات المسلوبة او المختفية او المسروقة”.وأكد القيادي في ائتلاف الوطنية، على ضرورة “عدم تكرار التجارب السابقة في الانتخابات”، مشددا على “الحاجة الى انتخابات نزيهة تتيح للمواطن حرية في اختيار ممثليه بدون ابتزاز واجبار او تزوير”.وكان اتحاد القوى أبدى، في 28 شباط الماضي، تخوفه من تغيير نتائج الانتخابات المقبلة المقرر اجراؤها في 12 ايار المقبل، بالمناطق المحررة من “داعش”، مطالباً بإشراف الأمم المتحدة على عملية الاقتراع للحيلولة دون ذلك.وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري دعا، أمس الثلاثاء، مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الى بث رسائل اطمئنان لتبديد المخاوف حول تزوير الانتخابات وممارسة بعض الجهات ضغوطات لتغيير إرادة الناخبين، خصوصا في المناطق المحررة.أما النائب عن محافظة نينوى، احمد الجربا، فقد قدم امس الثلاثاء، “دليلا” على أمكانية حصول عملية تزوير كبيرة ومنظمة ببطاقات ناخبي المحافظة في حال “فرض التسجيل البايومتري” عليهم، فيما دعا مجلس المفوضين الى اصدار قرار بتأجيل هذا النوع من التسجيل في نينوى الى مابعد الانتخابات.

كاتب المقال