لنشر مقالاتكم: [email protected]
مقالات
الأربعاء: 28 مارس، 2018

 بقلم:حبيب العربنجي

هسة أحسن مشروع مربح هو واحد يسويله شركة عفطية ويصير هو رئيس الشركة، مشروع أبد ما بي أي خسارة. والشغلة ما تحتاج غير إعلان عن إجراءات تشكيل الشركة وتسجيلها في المفوضية العليا للشركات العفطية، بس قبل الإعلان لازم عندك أجواء ديمقراطية، يعني كل واحد حر يعفط مثل ما يعجبه وبالنغمة اللي تناسبه وفي المكان والزمان إللي هو يحدده ضماناً حتى تكون عفطته مسموعة وضمن المواصفات الديمقراطية أم العلوچة.

وأول ما ينزل الإعلان راح تجي عروض تشغيل هذا المشروع، كل واحد عفطي راح يجي ركض حتى يشتغل ويشغل المشروع، والعفطة الناجحة تتطلب نفس طويل ورگبة مثل رگبة تايسون، وشفايف غليظة وأسنان فارگة حتى العفطي يتحكم بالنغمات مثل الهارمونيكا، وبعد الإختبار وسماع العفطات توافق المفوضية العليا المستقلة للعفاط على جودة العفطة وتناسقها مع المستلزمات الديمقراطية، ومن حق العفطي يشتغل في مشروع الشركة المزمع إنشائها ( هاي كلمة المزمع لازم حتى تصير الشغلة حيل دستورية وقانونية للرچاب ).

وبعد التعيين في شركة العفطية القابضة، يجي أبو المشروع رئيس مجلس إدارة الشركة ويعلن مزاد مفتوح، يبيع المناصب بالشركة، يجي يصفطهن عالميز ويبدي المزاد، مدير عام دائرة النقليات منو يريد ، وطبعاً هذا المنصب دهين، تبديل التايرات والإتفاق وي تاجر يبيع التايرات لو الباتريات وعندك الحساب، هذا المنصب أيام الأزلام كان ينباع ببيت دبل فاليوم وهسة عندك الحساب. مدير عام التخطيط والموازنة ، وهذا المدير هو إللي يقرر فلوس الإيفاد شگد عالراس، وشنو مكافآت رئيس مجلس الإدارة، يعني منصب بلاتينيوم ما يحصله إلا إذا واحد ثگيل ومليان. وتعال منصب مدير عام الدائرة القانونية، هذا يطلعك شعرة من العجين حتى لو تجيب صفقة كيات وتدگ عليها صفقة مرسيدس منشأ ألماني، قدرة قادر، يطلعلك تخريجة بالحلم ما حلمان مثله.

وبعدين ورا ما يكمل المزاد، يجي صاحب شركة العفطية القابضة يگعد مع كل عفطي على صفحة، يتفق وياه على الحقوق والواجبات، تعال أنت راح أخليك بلجنة المشتريات بالشركة، بس تعال إشگد تنطيني النسبة رغم أن هو رئيس الشركة بس سولة اللغف لازم يلغف حتى من شركته، وتعال شگد ترسي عقود المشتريات على شركات إخواني وزوج أختي وأبن عمي، ويصير الإتفاق ومع كل وصل شراء يوصل المقسوم .

وتعال أنت الثاني راح أسلمك لجنة السياسات الخارجية للشركة، طبعاً العفطي راح يهز راسه مثل چلب الدشبول عساس يفتهم شنو السياسات الخارجية، هو أبو الشركة سامعها في التلفزيون ولطشها عالشركة، ويگعد يصفط عساس يفتهم من دبش، بس الشي الصح إللي يگوله هو أن رئيس لجنة السياسات الخارجية راح يشبع إيفادات وفلوس الخرجية، وهمين راح يحصل جواز دبلوماسي حتى لا تتوقف أشغال الشركة والركض عالسفارات حتى يدگ الفيزا، تعال راح أصرفلك على كل سفرة باليوم دفتر، تنطيني نصه والباقي إلك، بس أنت من تروح تسافر تنزل بيت گرايبك وأصدقاءك أو حتى بالجامع لو حسينية لأن مستحيل ما عندك گرابة برة من بين خمس ملايين عراقي، وبعدين تروح لفندق فور سيزنز لو ريتز كارلتون وتشرب كوب گهوة ( ولكم لا تفضحونا ترى الگهوة برة بالكوب مو فنجان) وتأخذ وصل الدفع وعليه طمبغة الفندق وتجيبه ونكتب عساس وصل مبيت بالفندق الليلة بدفتر ونتقاسم المقسوم.

يعني صاحب شركة العفطية القابضة منشار كهربائي مو هيچ، حاصودة لغف، وكل الجاكيتات إللي يلبسها بيها جيب بس عاليمنى، لأن لو أكو جيب باليمنى وجيب باليسرى راح يبوگ من اليمنى لليسرى باي پاس. وبعدين يدلل العفطية ذيچ الدلال، مقابل إجتماع واحد بالشهر ، والچايچي إللي يوديلهم الچاي يگول الإجتماع كله رزايل وعركات بالقنادر بسبب عدم قبض النسبة المحددة، ويبدي التهديد، إذا تلعب بذيلك ينسحب منك المنصب، والغريب كل العفطية عدهم ذيول بحسب مصدر بواسيري مطلع . وهذي الأيام أكو تشكيل شركة جديدة، وراح تنضاف مناصب جديدة للمزاد، وبعض العفطية إللي عفطاتهم صارت ما تعجب راح ينطردون، وبعضهم إللي غيّر عفطاته تناسب كل موسم وخبر راح يستمرون، وراح يجون عفطية جداد، وتستمر الشركة بالعمل، وكل شركة عفطية وعفطاتكم بخير

كاتب المقال