لنشر مقالاتكم: [email protected]
تغريدات سياسية
الأثنين: 19 ديسمبر، 2016

دعا رئيس الحكومة حيدر العبادي حزب الدعوة الى الابتعاد عن المناصب والامتيازات، لافتا الى ان المضي خلف تلك يخالف اصل تشكيل الحزب.

وقال العبادي خلال كلمة بتأسيس حزب الدعوة، ‘بعد سنوات النضال، اليوم يخوض الحزب المعترك السياسي وعلينا ان نكون صريحين في هذا الاطار يجب ان نحافظ على تلك الاصالة، لا ان نبحث عن المناصب’.

واضاف العبادي وهو احد قيادات الحزب، ان ‘المضحين في حزب الدعوة لم يكن ينتظروا المناصب من اجل ازالة الظلم او بحثوا عن الرواتب والامتيازات، يجب ان نكون مثلهم وان نتنازل عن الامتيازات’.

وقال العبادي ‘ان ما فعلنا من تخفيض الرواتب الى النصف وهو جزء من التقرب الى تلك التضحيات لاصل حزب الدعوة’.

ويرى البعض ان الامين العام لحزب الدعوة نوري المالكي فقد سيطرته الى حد كبير على دفة الحزب، ومال ميزان القوى لفائدة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي الذي نجح في تجميع عدد كبير من القيادات حول الدعوة إلى تنحية خصمه عن زعامة الحزب.

تأتي هذا في وقت كشفت فيه الأحداث التي رافقت جولة المالكي، الأمين العام لحزب الدعوة، في المحافظات الجنوبية عن توسع دائرة الغاضبين عليه على المستوى العراقي ككل وداخل المحافظات المعروفة بدعمها للتحالف الوطني.

وقالت مصادر مقربة من حزب الدعوة إن الجناح المقرب من العبادي يسعى إلى استغلال الضغط الإعلامي الرهيب الذي يتعرض له المالكي في بغداد، لطرح فكرة تنحيته من منصبه أمينا عاما للحزب.

كاتب المقال