لنشر مقالاتكم: [email protected]
اخبار مقتبسة
السبت: 10 سبتمبر، 2016

بغداد بديس / بغداد
عبرت وزارة الخارجية العراقية، السبت، عن “ارتياحها العميق” إزاء نقل آخر وجبة من أعضاء منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة إلى خارج العراق، واصفة إياه بـ”الانجاز المهم”، فيما أكدت أن ذلك جاء بناء على طلب من الحكومة العراقية.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في بيان تلقت بغداد بريس، نسخة منه، “تعبر وزارة الخارجية العراقية عن ارتياحها العميق لما تحقق بنقل آخر وجبة من قاطني معسكر الحرية من أعضاء منظمة خلق الإيرانية إلى خارج العراق بناء على طلب الحكومة العراقية، حيث تكللت الجهود الدولية التي سعت إلى إيجاد حلول لهذه المشكلة بهذا الانجاز المهم، بعد أن أوفى العراق بكافة التزاماته وفقا لمذكرة التفاهم الموقعة بينه وبين الأمم المتحدة عام 2011 بشأن إعادة توطين سكان المخيم في بلدان أخرى”.
وأضاف جمال أن “وزارة الخارجية العراقية تعبر عن تقديرها وشكرها للجهود والتدابير التي اتخذتها منظمة الأمم المتحدة، وحكومة الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الأعضاء وبالخصوص ألبانيا، والمنظمات الدولية التي ساهمت جميعا بنقل قاطني المعسكر بنجاح، وإنهاء تواجدهم على الأراضي العراقية”.

وكان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، اليوم السبت، أن الحكومة أنهت بـ”شكل تام” تواجد منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة على الأراضي العراقية، وأكد ترحيل كافة عناصر المنظمة ونقل آخر دفعة منهم إلى جمهورية ألبانيا.

وأعلنت المنظمة، أمس الجمعة، عن مغادرة باقي أعضائها العراق لإعادة توطينهم في ألبانيا في أعقاب سلسلة هجمات على معسكرهم في السنوات القليلة الماضية.

وبموجب اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة ومفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين أعيد توطين قرابة 2000 معارض إيراني في نحو 12 دولة أوروبية منذ بداية 2016.

كاتب المقال