لنشر مقالاتكم: [email protected]
اخبار مقتبسة
الخميس: 30 مارس، 2017

بحث رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في مكتبه الخاص مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي وصل العاصمة بغداد صباح اليوم الخميس، دور الامم المتحدة في اغاثة النازحين والتسوية التاريخية.

وذكر بيان لمكتبه ان الجبوري أكد خلال اللقاء ان زيارة غوتيريش “تأتي في ظرف مهم وحساس ‏وتاريخي، حيث ‏تواجه البشرية أشرس محنة واخطر حرب في مواجهة الجماعات المتطرفة الدموية والإرهابية ‏التي تسعى إلى أنهاء مظاهر الحياة”.

وأعرب عن امله “من الأمم المتحدة ممثلة بالامين العام للامم المتحدة السعي لمضاعفة ‏دعم الجهد الإنساني ‏لاستيعاب تفاقم المشاكل التي بدأت تظهر مؤخرا بسبب ضعف المقدرات”.

كما قدم الجبوري “شكره لجميع الأصدقاء الذين وقفوا معنا في هذه المعركة لمواجهة هذا الظرف الذي نمر به وفِي مقدمتها جهد التحالف الدولي والدول الصديقة خلال الدعم اللوجستي والتدريب والتسليح”.

وأكد رئيس البرلمان للأمين العام للأمم المتحدة “تحفظه ورفضه أي تدخل خارجي او تواجد عسكري لأي دولة على أرضنا دون التنسق مع الحكومة العراقية ونعتقد أن هذا الامر يمس بالسيادة العراقية” مؤكدا ان “العراق يدفع بتجاه ‏الحياد والابتعاد عن التخندق، والإهتمام بشؤوننا الداخلية ‏وحل مشاكلنا ‏وطنيا من خلال الحوار والتفاهم ‏وعدم التأثر بالمشاكل والتقاطعات التي تحصل وراء الحدود”.

وشدد الجبوري على “مواجهة كل أنواع السلاح المنفلت والجماعات التي تحاول ان تكون بديلا عن الدولة وسيادتها وتهدد أمن المواطنين واستقرارهم” مؤكدا أن “فرصة التسوية التاريخية والمصالح الوطنية قد حانت وأن من الضروري أن يجلس جميع العراقيين على الطاولة مستديرة لبحث مرحلة ما بعد داعش.

كاتب المقال