لنشر مقالاتكم: [email protected]
مقالات
الخميس: 29 مارس، 2018

 بقلم: علي علي

لاتمدحن امرأً حتى تجربه

ولاتذمنه من غير تجريب

(حب واحچي.. واكره واحچي)

ماتقدم من بيت ومثل، يلزماننا الإنصاف في تصوير مايدور من أحداث حولنا، وبإنصافنا نمتلك القدرة والملكة على الحكم والبت في مكانة بعض الناس، شرط أن يكون جانب الحياد والعدل أساس حكمنا.

كلنا يذكر عام السعد 2003 الذي ظن العراقيون أنه العام الذي ستندلق فيه الخيرات من فوقهم اندلاقا، وتتفجر الأرض من تحتهم عيونا بما تكتنزه من ثروات. وظنوا أيضا أن بعبع الشر والشريرين قد انقشع من دون رجعة، وعهد الظلم والبطش والقهر والذل قد ولى من دون عودة، ولم يدروا أنها خدعة كبرى كانت مخبأة لهم ومحاكة منذ حين بتدبير وتخطيط محبك، بأيدي كثيرين ممن كانوا يسمون أنفسهم “معارضة”، حين كانوا طيلة حكم صدام يسرحون خارج حدود العراق الملتهبة، ويمرحون متنعمين بخيرات بلدان المشرق والمغرب، ويعيثون فيها سباتا تحت مسميات اللجوء السياسي أو الإنساني، حتى نالوا مبتغاهم ومناهم في الـ (green cart) وحصلوا على الإقامة في دول صارت هي موطنهم الأم، وسواء أكانت الإقامة دائمة أم وقتية! هم على يقين أنها ستتجدد ويتجدد عيشهم الرغيد هناك، وبعضهم أغدقت عليهم (بلاد الغربة) بمنحهم جنسيتها، فراحوا يكنون لها الولاء المطلق، وانحرفت مؤشرات بوصلة انتمائهم صوبها، نائية عن اتجاه العراق الذي ناء بحمل الحاكم الجائر والسلطان الظالم.

وطيلة وجودهم خارج وطنهم العراق، كانوا ينتظرون فرصة ليسوا طرفا في صناعتها، وشاءت الأقدار أن تأتي الفرصة اليهم على طبق من ذهب مرصع بالألماس والجواهر التي طالما حلموا بها يقظة ومناما، تلك الفرصة التي أمسكوا بها بكل ما اوتوا من قوة، وما كان أروعها من فرصة للعراقيين جميعا لو استغلها هؤلاء استغلالا طيبا صحيحا مثمرا، يعود بالنفع والريع للبلاد التي أجدبها سوء الحكم والتحكم طيلة عقود أربع، وطالها ماطالها من خراب ودمار وموت ونفي لأهلها وقاطنيها.

لقد كانت سنة 2003 فرصة ثمينة جاد بها القدر للـ “معارضين” بعد تحملهم عناء الغربة والنفي والإقصاء، وكان حريا بهم أن يكملوا مشوار نضالهم -المزعوم- في منافيهم، ويتمموا مابدأوه من خطوات في مسيرتهم حين عادوا الى وطنهم، فيعكسون إيجابيات مبادئهم التي ضحوا من أجلها، حين سنحت لهم تلك الفرصة داخل بلدهم المحرر من براثن الطاغية، فهل فعلوا هذا؟ وهل أثمرت سنوات تغربهم ولجوئهم السياسي والإنساني ثمارا ينعم بها الشعب العراقي؟ أم أنهم اقتتلوا على الغنيمة بعد الاستحواذ عليها، وعلا صياحهم وتركوا مبادئهم ووطنيتهم وانحاز كل منهم الى شأنه ومال الى شأوه!.

لقد عاش العراق منذ عام 2003 حتى اللحظة ظروفا قسرية ماكانت صنيعة الغرب او الشرق 100% كما أنها لم تكن قد انهالت على أرضه من سماء سادسة أو سابعة، كذلك لم تتفاقم ظروفه سوءا على يد أغراب من خارج البلد لولا الأيادي التي تعاضدت معها من داخله، وهيأت لها الأرض والمناخ بعد أن تمكنت من مسك مراكز القيادة والإدارة والتحكم بمفاصل البلاد. وليست بعيدة عنا أحداث الأعوام 2006 – 2007 – 2008 التي أسهمت في تردي أوضاع البلد الأمنية فيها أيادٍ عراقية (أبّا عن جد) ولم تدع تميمة او وسيلة او طريقة، إلا واتبعتها في سبيل إيقاف عجلة البلد وإرجاعها القهقرى على أعقابها، والأمثلة على هؤلاء كثيرة، فالقائمة طويلة عريضة بمن مازالوا يتربعون على كراسي صنع القرار والبت فيه، والذين يتباكون بدموع التماسيح على العراق ومستقبله، وما يزيد الطين بلة هو تناسلهم يوما بعد يوم، ودورة تشريعية بعد أخرى، وحكومة بعد حكومة، ومجلسا بعد مجلس. وهذا الأمر كله في غضون السنوات الخمسة عشر الأخيرة، فما بال العقود المقبلة على العراق؟ وبأية أرجوحة سيتأرجح العراقيون؟.

كاتب المقال