لنشر مقالاتكم: [email protected]
الاخبار السياسية
الأثنين: 10 أبريل، 2017

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن قمة “العالم التركي” ستعقد نهاية العام الجاري، بهدف عقد لقاء لممثلين عن الأتراك في مختلف أنحاء العالم.

جاء ذلك في تصريحات صحفية خلال لقائه جمعا من المواطنين الأتراك في ولاية أنطاليا غربي البلاد.

وأضاف جاويش أوغلو “سبق أن أسسنا الجمعية البرلمانية للعالم التركي، في إطار تعزيز قوتنا وسنوحد الأتراك في العالم”.

ولم يقدم الوزير التركي مزيدا من التفاصيل حول جدول أعمال القمة أو المدعوين إليها.

وإلى جانب تركيا وأذربيجان وجمهورية شمال قبرص التركية، ينتشر الأتراك (التُرك) كقومية في الجمهوريات التركية في آسيا الوسطى (تركمنستان، قرغيزستان، كازاخستان، أوزبكستان) وجمهوريات فيدرالية داخل الاتحاد الروسي (توفا، باشكورتستان، ياقوتيا، تتارستان، ألطاي).

كما يشمل “العالم التركي” التتار في شبه جزيرة القرم، والأتراك في دول البلقان، إضافة إلى الأويغور في إقليم تركستان الشرقية (شينجيانغ) غربي الصين، والتركمان في سوريا والعراق.

وتطرق جاويش أوغلو إلى الاستفتاء على التعديلات الدستورية المزمع اجراؤه في تركيا 16 أبريل/ نيسان الجاري، وحث المواطنين للتصويت بنعم لما فيه ذلك مصلحة للبلاد.

وقال إن “تركيا عانت كثيرا من الحكومات الإئتلافية في السابق، لذا يجب تقوية النظام في البلاد”.

وتشمل التعديلات الدستورية الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، كما تنص على رفع عدد نواب البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائبًا، وخفض سن الترشح لخوض الانتخابات العامة من 25 إلى 18 عامًا.

وعرج الوزير التركي على مكافحة بلاده للمنظمات الإرهابية، وقال “نكافح (بي كا كا) في تركيا ووداخل الحدود العراقية، كما نحارب (داعش) في تركيا وسوريا”.

وشدد في هذا السياق على أن بلاده “تكافح أيضا منظمة فتح الله غولن الإرهابية في كافة أرجاء العالم”.

كاتب المقال